اللعبة أ (2008)

لقد كتبت المسرحية خلال الحصار المستمر على غزة. إنه نص صغير وغريب حول البقاء والوضع الساخر في غزة. الوضع حقا يدعو للسخرية هذه الأيام. على العالم أن يخجل! لولا الأنفاق الخطيرة التي قد نمت كالفطر على الحدود المصرية، لما كان هناك القليل الذي يمكن الحصول عليه في غزة. الناس، الآن غير واعين لأي نوع آخر من البقاء. لقد تعودوا البحث عن – أو العيش دون – الاحتياجات اليومية الطبيعية. في المسرحية، مجموعة من الشباب يحاولون الحصول على ما يحتاجون. الجملة الافتتاحية: كل ما يستطيع الإنسان فعله هو المحاولة. لكن المسرحية لا تدور حول الأغراض. إنها تدور حول الحاجة إلى حل، الحاجة لحدود مفتوحة، للتجارة، للوظائف، ولإنهاء وضع سخيف.


للجولة المخططة في هولندا وبلجيكا، حاولنا بجهد أن نخرج الممثلين السبعة من غزة. ودون التأكد من أننا سننجح، عملنا على وضع خطة ب... أعادة إنتاج المسرحية مع طاقم من الممثلين في الضفة الغربية، أصدقاء، زملاء، مهنيين، من معارفنا القديمة والجديدة. المسرحية عبارة عن كوميديا تراجيدية... تنظيم الجولة كان كوميديا تراجيدية بحد ذاتها. طاقم الخطة (ب) ذهبوا إلى أوروبا. وأما طاقم الخطة (أ)، فهم محبطون ولكن دون فقدان التركيز، قاموا بجولة في جميع أنحاء قطاع غزة. أنظر الى "اللعبة" (ب)

 

صاحب 2: ايش في؟

صاحب 1: هذا كتيّب للجمهور

صاحب 3: للأطفال

صاحب 2: أطفال؟

صاحب 3: ما تقلل من ذكاء هدول الأطفال

صاحب 2: أنا مش عم بقلل من ذكائهم

صاحب 3: أنت عم بتقلل من ذكائهم

صاحب 2: لأ، أنا مش عم أقلل من ذكائهم

صاحب 4: هدّي، أكتب. إحكي إنه إحنا عملنالهم عمل كوميدي

صاحب 2: أنا ما بظن إنه كوميدي

صاحب 4: طبعاً هذا كوميدي

صاحب 1: هذا مش كوميدي. هذا العالم عم يتقطع

شخص 5: هذا اللي أنا دايماٌ بحكيه

صاحب 3: اكتب. هذا عمل كوميدي عن ايشي محزن

صاحب 2: ألاطفال مش راح يفهموا هذا

صاحب 3: انت عم بتقلل من فهم الأطفال مرة تانية.خلص عاد بكفي. هم بعرفوا اكتر منك

صاحب 2: لأ، ما بعرفوا

صاحب 3: لأ، بعرفوا

صاحب 4: احكيلهم إنه بعد المسرحية بدنا نعمل معهم مشاهد ونشوف ايش هم بفكروا

صاحب 3: فكرة منيحة

صاحب 1:  بعرف

صاحب 2: أي مسرحية؟

صاحب 1: المسرحية، المسرحية اللي بنعرضلهم اياها. ايش مالك؟

شخص 5: أنت شايف، العالم عم بيتقطع


مع وجود خطة لجولة في أوروبا، أردنا موضوعاً عالمياً، فكرة يستطيع فهمها الآخرون في البلدان الأخرى، فكرة نستطيع نحن – الفلسطينيين –مشاركتها مع باقي الثقافات.

 

كتابة جاكي لوبيك

اخراج يان ويلمس

 

الممثلون

علي مهنا – صاحب 1

مراد المغاري - صاحب 2

محمد الهسي – صاحب 3

أحمد الحواجري - صاحب 3 (ممثل بديل)

أحمد سرحان – صاحب 4

بهاء اليازجي – شخص 5

أحمد قدادة – شخص 7

 

الطاقم

مساعد مخرج– رأفت العايدي

تحويل النص من الانجليزية إلى العربية – حسام المدهون

ملابس إكسسوارات – جميعنا

مصمم إضاءة - رأفت العايدي وأحمد قدادة

مصمم صوت – يان ويلمس أحمد قدادة

تقني - أحمد قدادة

مساعد إنتاج – محمد نوفل

مسؤول منصة المسرح – رياض الأخرس

تقنيون مساعدون– أشرف سرحان، عبد الله المغاري، ابراهيم مسارعي، محمد عمار، باسل زقوت

 

إدارة مكتب القدس

عامر خليل

عنان ترهي

نانسي الشرطي

فرنسيس طمس

 

إدارة مكتب غزة

رندا مهنا

داليا سكني