حرب يعني حرب (غزة 2004)

 

المسرحية التي تفجرت بكلمات معبرة عن الأحداث الجديدة (ليست جديدة جدا) والتي تحصل يوميا في جنوب قطاع غزة وشمالها.

ستة أولاد... في مكان صغير محاصرون بدبابات وجيوش الأعداء. يشاهدون الحرب من ثقوب المفاتيح في غرفهم المغلقة،. إنهم يمثلون كل الناس الموجودين في الحرب، ويعيش بداخلهم كل الناس الموجودين في الحرب. غاضبون، خائفون، مفعمون بالأمل والأحلام. إنهم مجموعة من الأصدقاء والمحاربين، سلاحهم في خيالهم. والسؤال هو: هل هم مجانين؟ أم هل هذه هي طريقتهم المجنونة لتحمل هذا الواقع القاسي؟ ماذا يحصل لهذا العالم ليجعلنا على هذه الرقعة الصغيرة نتحمل كل هذا العنف والكراهية؟

 

الممثلون (يستخدمون أسماءهم الحقيقية) 

أحمد سرحان – عندما العبها، أتخلص منها.
إسلام الخطيب - الفن مهم!
علي مهنا – الناس ينظرون فقط إلى الخارج.
محمد أبو زريبة - يسرقون الشمس، يخبئون القمر، ولا يسألون لماذا.
محمود الدريملي – إني أتكلم.
مرعي بشير – نحن نصنع مسرحيات صادقة وجريئة.
محمد الهسي – متى سينتهي هذا الجنون.

 

عن الفريق 

هنالك ستة أولاد يمثلون في "حرب يعني حرب"، وجميعهم أعضاء في نادي المسرح الخاص بالمؤسسة، وجميعهم شارك في مسرحيات مع أيام المسرح من قبل. منهم من بدأ معنا بعمر 12 سنة. عُرضت مسرحياتهم لطلاب المدارس في قطاع غزة. لكل فتى منهم تجربة مختلفة بعمل مسرحيات مع مؤسسة أيام المسرح، ومن هذه المسرحيات " الكنز المفقود"، " الوسيط"، "مجنون"، "أسرار المغارة" و "أولاد في الشمس". أنهم مجموعة من الشباب الملتزمين ومحبي المسرح، موهوبون ويلعبون دوراً مهماً في تطوير مشاريع أيام المسرح.

 

إخراج وتأليف - رأفت العايدي

تصميم الديكور والملابس - الشباب الممثلون

مساعد المخرج - محمد الهسي

تقني - أحمد قدادة

مساعد إنتاج (متطوع) - محمد السليم

مساعد إنتاج (متطوع) - محمد نوفل

مساعد - مصطفى سالم


الإدارة

مديرة مكتب غزة - ميرفت حافظ

مساعدة إدارية - رندا مهنا 


الاشراف الفني

االمشرف الفني- يان ويلمس

منسقة البرامج والمشاريع - جاكي لوبيك

المدير العام - عامر خليل