عادي ( الخليل 2004)

 

 

(مسرحية تجريبية بناءا على ارتجال الممثلين)

 طريش، شرطي ومساعد وكيل شركة سفر.

ازواج، ابناء، اباء

ثلاثة رجال،

في الخليل.

ثلاثة

رجال من أصل 450 ألف مواطن يسكنون مدينة الخليل القديمة الكبيرة، التقوا بمجموعة من صناع المسرح،

ولمدة سبع سنوات يعملون وينتجون، يتمرنون ويعرضون. اصبحوا فنانين لأنهم يؤمنون.


 في أحد الأيام، وخلال احباطاتهم وصراعاتهم، يأسهم وانعزالهم، بدءوا بالسقوط.

 مدينتهم أضحت غريبة عليهم، وعملهم غريباً على مدينتهم.

يسألهم أهلهم: "متى سينتهي لعب الأطفال هذا؟"

بدأ جبلهم بالانهيار. ينزلقون ويقعون ويحاولون تجنب السؤال المطروح دوماً: ماذا تعمل لتكسب عيشك؟

يتظاهرون بما هم ليسوا عليه، في عالم يسوده التظاهر.

 اكبروا! أوقفوا واقعكم المزيف.

لا. هناك هدف.

والآن ... بعد سنوات، عليهم أن يحققوا هدفهم، لأنفسهم أولاً، لمدينتهم، لأطفالهم، لزوجاتهم، لذويهم، لجيرانهم، لأصحاب الدكاكين في المدينة، لعاملي النظافة في الشارع، للباعة، ولكل من يمر من طريقهم ويلقي التحية، كيف حالك؟ ما الجديد؟ هذا هو السبب.

 

الممثلون والمرتجلون -  ايهاب زاهدة و رائد الشيوخي و محمد الطيطي


 إخراج - عامر خليل